www.4girls.mam9.com
اهلا اهلا يا اجمل جيرل ..متيجى ندردش مع بعض ادخلى يلا سجلى وانضمى لينا ياقمر


أهلا وسهلا بك يا زائر في منتديات فور جيرلز 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اعجاز سورة الكوثر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hanotif
نائبة المدير اداريه
نائبة المدير اداريه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1573
العمر : 36
الاوسمه :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 339
تاريخ التسجيل : 26/07/2008

مُساهمةموضوع: اعجاز سورة الكوثر   27th فبراير 2009, 6:49 pm



ماذا تعرف عن نهر الكوثر ؟؟


أخواني وأخواتي في الله دائما ما ندعو الله أن يسقينا شربة


من الكوثر وهو حوض الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام


فماذا نعرف عنه ؟؟


إن لكل نبي من الأنبياء يوم القيامة حوض


ولكن حوض النبي محمد صلى الله عليه وسلم


هو أكبرها وأعظمها وأكثرها واردة


لقول النبي صلى الله عليه وسلم :


" إن لكل نبي حوضا , وإنهم ليتباهون أيهم أكثر واردة ,


وإني لأرجو أن أكون أكثرهم واردة "


[ صحيح / رواه الترمذي ]


وحوض النبي صلى الله عليه وسلم


هو حوض ماء نهر الكوثر والذي سأتحدث عنه الآن




نهر الكوثر


ماهو الكوثر ؟


الكوثر في اللغة :


هو وصف يدل على المبالغة في الكثرة
وشرعاً له معنيان :




_ المعنى الأول _


أنه نهر في الجنة أعطاه الله لنبيه صلى الله عليه وسلم


وهذا المعنى هو المراد في قوله تعالى : " إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ "




_ المعنى الثاني _


أنه حوض عظيم يوضع في أرض المحشر يوم القيامة


ترد عليه أمة محمد صلى الله عليه وسلم


وهذا الحوض يأتيه ماؤه من نهر الكوثر الذي في الجنة


ولهذا يسمى حوض الكوثر


~ ماهي اوصاف حوض نهر الكوثر ~


_ أوصاف الحوض _


طوله شهر , وعرضة شهر , وزواياه سواء


حافاتاه من ذهب ، ومجراه على الدرّ والياقوت


وتقدر ابعادة من بلدة بالشام يقال لها إيله


إلى بلده في اليمن يقال لها صنعاء


آنيته مثل الكواكب وأكثر من نجوم السماء ,


ريحه أطيب من المسك , وترابه مسك


ماؤه أبيض من الثلج واللبن وأحلى من العسل وأطيب


من ريح المسك


فيه ميزابان يمدانه من الجنة , أحدهما من ذهب


والثاني من فضة , يرده المؤمنون من أمة محمد ,


ومن يشرب منه شربة لا يظمأ بعدها أبداً وكل هذا


ثابت في الصحيحين .




~ هل نهر الكوثر موجود الآن ~


نعم , نهر الكوثر موجود الآن لقول الرسول صلى الله عليه وسلم :


" وإني والله لأنظر إلى حوضي الآن "


[ صحيح / رواه البخاري ]


~ من هم اول الواردين على نهر الكوثر ~


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :


((أولُ الناس وروداً عليه فقراء المهاجرين، الشعث رؤوساً،


الدُنُس ثياباً، الذين لاينكحون المنعّمات،


ولا تفتح لهم السُدد، الذين يعطُون الحق الذي عليهم،


ولا يعطَون الذي لهم)).


[ صحيح / الألباني / صحيح الجامع ]


سقانا الله وإياكم من نهر الكوثر


شربة هنيئة لا نظمأ بعدها أبدا ..


آمين يارب العالمين






يتبع

*****************************
وصوت مؤذن الاقصى يهيب بنا اغثيونى

والالاف من الاسرى والالاف المساجين

تنادى الامة الكبرى وتهتف بالميلايين

تقول لهم الى القدس الى قبلة الدين

الى حرب تدق الظلم تزهق روح صيهونى

وترفع فى سماء الكون اعلام فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hanotif
نائبة المدير اداريه
نائبة المدير اداريه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1573
العمر : 36
الاوسمه :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 339
تاريخ التسجيل : 26/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اعجاز سورة الكوثر   27th فبراير 2009, 6:49 pm

دلائل الإعجاز
في القرآن الكريم
(دراسة تطبيقية على سورة الكوثر)


منقول عن
الأخ أبو جهاد الأنصارى
وأضاف إليه بعض الإخوان بمنتدى التوحيد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أبدأ بعون الله وحوله وقوته عدة مقالات أبين من خلالها بشكل عملى بعضاً من وجوه الإعجاز فى القرآن الكريم.
وأحب أن أنبه إلى شئ مهم جداً :
أنا لا أسعى (لإثبات) إعجاز القرآن الكريم ، فهذا لا يحتاج إثبات ، ولكنى سأقوم (ببيان) بعض وجوه إعجاز القرآن الكريم.
وقد يستغرق هذا منى بعض الوقت ، وسوف يكون ردى فى عدة مقالات منفصلة كل منها يخدم غرض نحتاجه فيما بعد فأرجو إمهالى الوقت الكافى.
والله المستعان.



بعث الله سبحانه وتعالى محمداً صلى الله عليه وسلم لهداية الناس ، وإخراجهم من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد.
وأيده بالعديد من المعجزات :
1-
منها معجزات حسية رآها أهل عصره وشهدوا له بصدق النبوة بموجبها.
2-
ومنها معجزات عقلية كإخباره بالأمور الغيبية التى لا تزال تجرى أحداثها حتى الآن وفى المستقبل وحتى قيام الساعة.
3-
ومنها معجزة حسية عقلية ، وهى أكبر معجزاته ألا وهى : القرآن الكريم.
والمُعْجِزَةُ : هى أمْرٌ خارق للعادة يُظهِرُهُ اللَّهُ
على يد نبيه تأييداً لنُبوَّتِهِ موافقاً لدعواه، مقروناً بالتحدى ،
ويَعْجِزُ البَشَرُ عن أن يأتوا بمثله. وسالم من المعارضة الصحيحة.

والقرآن هو : كلام الله المعجز ، نزل به جبريل الأمين
عليه السلام – على قلب النبى محمد صلى الله عليه وسلم ، المتعبد بتلاوته،
المبدوء بسورة الفاتحة والمنتهى بسورة الناس ، من الله بدأ وإليه يعود ،
وقد تكفل الله سبحانه حفظه من التحريف مصداقاً لقوله تعالى : (إنا نحن
نزلنا الذكر وإنا له لحافظين).

ولأن القرآن الكريم هو أعظم معجزات النبى صلى الله عليه وسلم ، لذا فقد تحداهم أن يأتوا بـ (مثله).
والسؤال الذى يطرح نفسه علينا هو:
ما هى هذه المثلية؟
والجواب أن المثلية تكون فى أحد شيئين :
1-
مثلية ذات.
2-
مثلية صفات.
=
ومثلية ذات يعنى أن يأتى بكلام من ذات كلام القرآن ،
ولما كان القرآن هو كلام الله ، فالمثلية المقصودة هى أن يأتينا أحدهم
بكلام من عند الله. ويقول لنا : هذا الكلام هو من عند الله.
=
أما مثلية الصفات فتعنى أن يكون الكلام حاملاً لمواصفات
الكلام الإلهى, من حيث نظمه وبلاغته وأسلوبه وألفاظه و
....................
إعجازه.
إذن حوارنا عن : مواصفات الإعجاز فى كلام الله.

كما اقتضت سنة اللهوتأكيداً لصدق نبوة كل نبى يذهب
لقومه أنه كان سبحانه وتعالى يؤيد كل نبى بمعجزة من جنس ما نبغ فيه قومه
فقوم سيدنا عيسى صلى الله عليه وسلم كانوا نابغين فى الطب وتفوقوا فيه
فكانت معجزته من جنس ما برعوا فيه فكان يبرئ الأكمة ويحيى الموتى بإذن
الله وهكذا.
وكذلك الحال بالنسبة لمعجزة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم العظمى (القرآن الكريم).
فالعرب هم أمة الكلام ، ولا نجد أمة غير أمة العرب جعلت
للكلام أندية وأسواق يتبارون فيها بالقصائد والمطولات ، ويكتبون قصائدهم
بماء الذهب ويعلقونها على صدورهم ، ويجعلون من صنعة الكلام والبلاغة عنوان
رفع وشرف للقبيلة ، أو خفض وذلة لها.

ولكن لماذا رغم كل هذا التفوق والبلاغة عجز العرب أن يأتوا بمثل القرآن وهم أهل الفصاحة وأمة البلاغة والبيان!؟

للإجابة عن هذا السؤال يجب أن نعلم جانباً مما كان عليه العرب قديماً وكيفية تباريهم فى الفصاحة.
كان العربى يكتب قصيدته وينمقها ويصقلها ويحسن صياغتها
واختيار ألفاظها ، ثم يلقيها على الناس ، فيأتى من هو أفصح منه ، و
(
يستدرك) عليه أخطاءه فيها ، وينظم أخرى على منوالها (وزناً وقافية) –
يعنى تماثل فى الصفات وليس فى الذات ، ولكن بشكل أجود ، ثم يأت ثالث يفعل
بزميليه ما فعل سابقه ، وهكذا حتى يأتى أفصحهم وأشعرهم والذى يستدرك عليهم
جميعاً ، ويعجزون عن الاستدراك عليه. وهكذا.

ولأن القرآن الكريم هو كلام الله حقاً ، ولأنه لا يأتيه
الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، ولأن الله بكل شئ عليم وهو على كل شئ
قدير ، فقد جاء القرآن على مستوى من الفصاحة والبلاغة والبيان بحيث يستحيل
لهم أن يستدركوا عليه حرف واحد والعجيب أنه جاء على لسان رجل أمى منهم لم
يكن يوماً شاعراً ولا يحترف صنعة الكلام.
ومن هنا كان الأصل الأول فى إعجاز القرآن الكريم وهو الإعجاز اللغوى.
[line]
والقاعدة الأم فى هذه المسألة هى :
لو أزيلت لفظة واحدة من القرآن الكريم ودارت عليها لغة العرب قاطبة لتوجد لفظة أخرى أفصح منها أو مثلها لما وجدت.
[line]
فلو تغير شئ من شكل كلمة فى القرآن من حيث التذكير
إلى التأنيث أو العكس ، أو من التعريف إلى التنكير أو العكس ، أو من
الإفراد إلى الجمع أو العكس ، أو تغير موضع الكلمة بتقديم أوتأخير أو حذف
أو إضافة ، أقول لو حدث شئ واحد من كل هذا لانتقض الإعجاز فى القرآن
الكريم.
ومن هنا عجز العرب جميعاً عن معارضة القرآن ولم يستطيعوا أن يأتوا بمثله.

يتبع ..........>>> إن شاء الله تعالى.

*****************************
وصوت مؤذن الاقصى يهيب بنا اغثيونى

والالاف من الاسرى والالاف المساجين

تنادى الامة الكبرى وتهتف بالميلايين

تقول لهم الى القدس الى قبلة الدين

الى حرب تدق الظلم تزهق روح صيهونى

وترفع فى سماء الكون اعلام فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hanotif
نائبة المدير اداريه
نائبة المدير اداريه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1573
العمر : 36
الاوسمه :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 339
تاريخ التسجيل : 26/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اعجاز سورة الكوثر   27th فبراير 2009, 6:51 pm

وليس الإعجاز اللغوى هو الذى أعجز العرب فحسب ، بل أيضاً هناك إعجاز من نوع آخر قصم ظهورهم ألا وهو الإخبار بالأمور الغيبية.
والجميل أيضاً أن الإعجاز الغيبي قد وافق صنعة حزقها العرب
فى هذا الشأن ألا وهى صنعة الكهانة والعرافة. ولكن جاء إخبار القرآن
الكريم بالغيب ، يختلف عن الكهانة والعرافة بمقدار اختلاف الحق عن الباطل.

والأمثلة كثيرة ، ونكتفى بمثال الإخبار عن هزيمة الروم
أمام الفرس وهم فى مكان بعيد جداً عن جزيرة العرب ، ووسائل الاتصال عسيرة
وتستغرق شهوراً ، فهو إخبار بغيب مكانى ، وهناك أيضاً إخبار بغيب زمانى ،
ألا وهو الإخبار عن انتصار الروم فيما بعد.
[line]
وضابط الإعجاز الغيبي هو الإخبار عن شئ سوف يقع فى المستقبل شريطة ألا يكون مترتباً على شئ فى الوقت الحاضر.
[line]
ولو طبقنا هذه القاعدة على الواقعة التى نحن بصددها لتيقنا أننا أمام معجزة حقيقية لا مراء فيها.
إذ كيف يمكن لإنسان أن يتوقع – ناهيك عن أن يجزم بهذا - أن
جيش الروم المنهزم والممزق والمشتت سوف يلملم أشلاءه ويجمع قواه ثم ينتصر
على جيش الفرس نصراً مؤزراً؟ ثم يحدد هذا التوقيت فى بضع سنين.
لا أشك أن قائد الروم نفسه لو ادعى هذا القول يوم هزيمته ، لوصفوه بالجنون.

نعود لمسألة الإعجاز اللغوى فى القرآن ، والذى - عند ثبوته
سوف يؤول إليه أنواع أخرى من الإعجاز ، ثم تستمر وجوه الأعجاز فلا تنقضى
عجائب القرآن أبداً.
وكنا قد أصّلنا أصلاً مهماً ، بل هو مثابة قاعدة على
أساسها يحدد أن كلاماً ما هو معجز أم لا. ألا وهو السلامة من المعارضة
الصحيحة ، وقد فسرناها بقولنا : أنه لو أزيلت لفظة من القرآن ودارت عليها
لغة العرب لتأتى بأخرى أفضل منها أو حتى مثلها ، لما وجدت.
ونقول أن القرآن طالب العرب أن يأتوا بمثله :
قال تعالى: {قُلْ لَئِنْ اجْتَمَعَتْ الإِنسُ وَالْجِنُّ
عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ
وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا} [الإسراء: 88]. فعجزوا عن
الإتيان بمثله.
ولما كبلهم العجز عن هذا، جاءهم بتخفيف التحدي، فطالبهم أن
يأتوا بعشر سور، منه فقال تعالى: {أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ
فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنْ
اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ } [هود: 13].
ثم أرخى لهم حبل التحدي ، ووسع لهم غاية التوسعة فطالبهم
أن يأتوا بسورة واحدة، أي سورة ولو من قصار السور، فقال تعالى: {أَمْ
يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنْ
اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} [يونس: 38].
فعجز أرباب الفصاحة والبلاغة أن يأتوا بسورة واحدة مثل أقصر سور القرآن الكريم.
ولأن القرآن قال : (فأتوا بسورة) يعنى هذا ولو بمقدار أقصر سورة منه.
ولأن سورة الكوثر هى أصغر صور القرآن الكريم ، فالتحدى قائم بها.
وتطبيقاً لما قلنا فإنه لو أزيلت لفظة واحدة من سورة الكوثر ودارت لغة العرب عليها لتأت بلفظة أخرى أفضل منها أو حتى مثلها لما وجدت.
وهذا يقودنا – للتدليل على وبيان إعجاز القرآن الكريم – أن
نقوم بدراسة مستفيضة لهذه السورة – موضع التحدى – حتى يتبين لنا بما لا
يدع مجالاً لشك أن القرآن الكريم هو معجزة الله الباقية أبد الدهر.


ألخص النقاط التى ركزت عليها فى المقالات السابقة والتى ستكون موضع انطلاقة لنا فيما هو آت:-
1-
القرآن الكريم هو معجزة النبى - صلى الله عليه وسلم - الخالدة.
2-
القرآن الكريم معجزة حسية عقلية.
3-
عجز أرباب الفصاحة أن يأتوا بمثله أو بعضه أو أن يعارضوه معارضة صحيحة.
4-
المثلية المطلوب الإتيان بها - بناءً على بحثنا هذا - هى مثلية صفات.
5-
أن الإعجاز اللغوى هو الإعجاز الأول للقرآن الكريم.
6-
اقتران الإعجاز الغيبى بالإعجاز اللغوى.
7-
وجود أوجه إعجازية أخرى فى القرآن (سيتم بيانها إن شاء الله).
8-
أصغر سورة وقع بها التحدى فى القرآن هى سورة الكوثر.
9-
القاعدة العظمى فى الإعجاز اللغوى هو أنه لو أزيلت لفظة
واحدة من القرآن الكريم ودارت عليها لغة العرب قاطبة لتأتى بكلمة أفضل
منها أو حتى مثلها لما وجد.
والآن نقوم بحول الله وبقوته تطبيق كل هذا الذى سبق على سورة الكوثر.
وما سنحاول بيانه هو الآتى :-
1-
هل يمكن تغيير لفظة أو حرف من هذه السورة ونأت بأخرى أفضل منها أو حتى مثلها وتقوم بنفس المعنى المطلوب؟ (بيان الإعجاز اللغوى).
2-
هل يوجد فى السورة إعجاز غيبى (إخبار بأمور غيبية)؟ وما هى؟
3-
ما هو المعيار الصحيح الذى ينبنى عليه الإعجاز الغيبى؟ (للتفرقة بين ما هو غيب حقيقى وبين التوقعات العلمية لمسائل لم تقع بعد).
4-
هل بالسورة وجوه إعجازية أخرى ؟ وما هى؟ (الإعجاز الرقمى)
أدعو المولى سبحانه وتعالى أن يوفقنى إلى الحق والصواب.
فإن كان من حق فهو من عند الله وله الفضل والمنة ، وإن كان من خطأ فمن نفسى والشيطان ، ولا أبرئ نفسى ، وأنا عنه راجع ومقر بخطئى.
والله سبحانه هو المستعان.

يتبع

*****************************
وصوت مؤذن الاقصى يهيب بنا اغثيونى

والالاف من الاسرى والالاف المساجين

تنادى الامة الكبرى وتهتف بالميلايين

تقول لهم الى القدس الى قبلة الدين

الى حرب تدق الظلم تزهق روح صيهونى

وترفع فى سماء الكون اعلام فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اعجاز سورة الكوثر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.4girls.mam9.com :: المنتديات الاسلامية-
انتقل الى: